الاقتراع

تحرير أصوات النساء الفنلنديات

عمل للفنانة ومصممة الرقصات مايا هيرفانين

أصبحت فنلندا أول دولة في أوروبا تمنح النساء الحق في التصويت عام 1906، وأول دولة في العالم تستطيع النساء فيها الترشح لمنصب الرئاسة. وفي عام 2000، انتخب الفنلنديون تاريا هالونين كأول رئيسة جمهورية. وفي عام 2006، فازت بفترة رئاسة ثانية.

رغم حدوث تقدم كبير، إلا أن أدوار النساء الفنلنديات - في المجالات السياسية، والمهنية، والاجتماعية - تواصل التطور. وتتناول الفنانة ومصممة الرقصات مايا هيرفانين التحديات التي لازالت النساء في فنلندا يواجهنها اليوم.

Image
مايا هيرفانين
يتناول عمل مايا هيرفانين الفني "من فم امرأة" الحياة السياسية والاجتماعية للنساء الفنلنديات في القرن الماضي. شاهدي شاشة أكبر >
Image
متحف مدينة هلسنكي
حصلت النساء الفنلنديات على حق التصويت والترشح للرئاسة عام 1906، وانتخبن 19 عضواً من النساء في البرلمان في ذلك العام الأول. شاهدي شاشة أكبر >
Image
مايا هيرفانين
تجسد الراقصات فكرة حرية التعبير في عمل مايا هيرفانين الراقص "نعم نعم نعم وكلمات أخرى". شاهدي شاشة أكبر >
يقف ثوبان أسودان قديما الطراز جنباً إلى جنب في واجهة فيلم تعليمي. وبينما يلقن الفيلم حركات الرياضة البدنية، نسمع صوتاً يردد الكلمات "الصوت، الكلام، تحدثي، ارفعي صوتك، قومي بالتصويت" بلغات مختلفة.

يمثل الثوبان نسخاً من تلك الأثواب التي كانت أول عضوات في برلمان فنلندا يرتدينها. اسم العمل "من فم امرأة"، وتم عرضه في المعرض الذي أُقيم في عام 2006 بعنوان "الفوز بالتصويت" والذي احتفل بمئوية حصول النساء الفنلنديات على حق الاقتراع.

تقوم الفنانة ومصممة الرقصات ماييا هيرفانين التي تبلغ الحادية والثلاثين من عمرها بوضع هذه الرموز التاريخية للحياة النسائية السياسية والاجتماعية إلى جانب بعضها البعض، مع إلقاء الضوء على علاقة تم استخدامها سواء لصالح حقوق التصويت والحقوق الانتخابية للنساء أو ضدها.

تبرز الهوية أيضاً بقوة في عمل آخر من أعمال هيرفانين، وهو استعراض راقص صدر في عام 2007 بعنوان "نعم نعم نعم وكلمات أخرى" يتناول أهمية التصويت، وحرية التعبير، والإحساس القوي بالذات الذي يجب أن يتواجد عند النساء كي يشعرن بالراحة عند إيصال أصواتهن.

كما توضح هيرفانين: "في هذا العمل، لا تقتصر وظيفة الجسد على تمثيل حرية التعبير، وإنما أيضاً تمثيل المسار الذي يتم من خلاله امتلاك حرية التعبير نفسها".

ما هي في رأيك أكبر اهتمامات النساء في فنلندا اليوم؟

تكافح نساء جيلي من أجل الموازنة بين الحياة المهنية والحياة الأسرية. لقد تغير دور النساء في الأسرة كثيراً مع توالي الأجيال من جدتي إلى أمي (التي وُلدت مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية وآخر حروب فنلندا مع روسيا)، ومن جيل أمي إلى جيلي. تبذل نساء جيلي المزيد من الجهد لتنمية حياتهن المهنية، لكنهن في الغالب لديهن أسر تتطلب الرعاية أيضاً. إن هذا يعتبر تحدياً عملياً، تحدياً للسلطة وتحدياً يتعلق بالهوية.

لماذا اخترت الأعمال فنية والرقص كوسيلة لبحث قضايا حق النساء في التصويت وحرية التعبير؟

في فن الرقص، يلعب مفهوم "شخصي وكأنه سياسي" دوراً هاماً في كل من فن الرقص الأنثوي وأشكال الفن عموماً. في زمن المطالبات بحق المرأة في التصويت، كانوا يعتقدون أن القضايا التي تهم المرأة في السياسة لها علاقة برعاية الطفل، والحياة العملية، وواقع الفقر - أي المجال الشخصي. في النظام السياسي الحالي، مازالت هذه هي الفرضية جزئياً، لكنها حقيقية أيضاً على مستوى الحياة اليومية. في العمل "من فم امرأة"، حاولت أن أجمع بين أجزاء من الأمور الشخصية والزمن السابق على حق المرأة في التصويت كي أنقل صوت النساء الناهضات.

ما الذي يعنيه الحق في التصويت بالنسبة إليك؟

إن التصويت هو حريتي وأيضاً واجبي كمواطنة وإنسانة وفنانة. غالباً ما يتم النظر إلى جيلي باعتباره أقل خبرة سياسية من الأجيال السابقة من ناحية اشتراكه في السياسات الحزبية. لقد حدث تحول في كيفية التعامل مع القضايا السياسية والتصرف حيالها. أعتبر أن التصويت عملية مستمرة تبلغ ذروتها في وقت الانتخاب. أثناء وقت الانتخاب تتضمن عملية التصويت قيام الشخص بالإدلاء بصوته، لكنه تشمل أيضاً قبل ذلك وبعده مناقشات، ومناظرات، وقراءة، واختبار لآراء الشخص. لذلك، لا يقتصر دورنا على إرشاد العالم السياسي، وإنما نقوم بتطوير مجتمعاتنا وأنفسنا عن طريق فتح عقولنا على طرق مختلفة للتفكير.

صفي كيف تتناول حركات الممثلات في العمل "نعم نعم نعم وكلمات أخرى" أهمية حرية التعبير بالنسبة إلى النساء.

تكون الحركات في بداية العمل فاترة وآلية أو ميكانيكية. ولا تنطق الممثلات بكلمة. أثناء الأداء - ومن خلال تصاعد حذر - تبدأ النساء في الحصول على السلطة والاسترخاء في حركاتهن، ويبدأن في نفس الوقت في استعادة أصواتهن. تبدأ الممثلات بزيادة قوة تنفسهن، ورفع أصوات حركاتهن، ثم يقمن بغناء نغمات صوتية ثابتة في الفضاء، وينتهي الأمر بهن بالتدريج إلى إلقاء خطب حول آرائهن أمام الجمهور، وتتضمن الآراء الشخصية والسياسية. تم تأتي حركات الراقصات في تطور مشابه: بعد الإحساس بالجمود في البداية، يسرن أولاً، ثم يركضن في المكان، ويدفعن أنفسهن إلى حركات أكثر حدة، ثم يتصارعن بشكل مسرحي، وأخيراً يتجمعن كي يتحدثن بما يدور في عقولهن. وفي النهاية، تتزاحم النساء بحرية على أرض المسرح، وقمن بغناء آراءهن السياسية بكلمات مسجوعة وصوت عالٍ على ضربات موسيقى البوب.

ترأس فنلندا حالياً أول رئيسة جمهورية. هل تعتقدين أن هذا أدى إلى تغيير المناخ السياسي في الدولة؟ وما هو شعورك حيال الفرص السياسية للنساء في فنلندا؟

في البداية، لم تكن مشاركة النساء في الحكومة سهلة، وكان من الصعب على النساء الأوائل في البرلمان توصيل آراءهن. اقتصر دور النساء في البرلمان غالباً على القضايا المتصلة بالمسائل الاجتماعية والأسرة، وبالطبع كان هذا يتعلق بالكيان العام للمجتمع القائم على منظور التفرقة بين الجنسين؛ حيث كان المنزل هو مملكة المرأة. من الطبيعي أن يكون انتخاب تاريا هالونين نقطة تحول هامة جداً في التاريخ، لكن مازال هناك الكثير من المناصب السياسية الهامة الأخرى التي لم تشغلها النساء تاريخياً في فنلندا -- مازال علينا أن نصنع التاريخ.

لدينا تعليم مجاني في فنلندا ونظام للتأمين الاجتماعي يدعم الأمهات والأسر مادياً، وتوفر هذه العوامل للنساء فرصاً سياسية أكثر بكثير من أماكن كثيرة في العالم. إلا أنه توجد هناك تحديات أخرى مثل القيم الثقافية التي تشجع الذكور أكثر من الإناث على تولي مناصب ذات سلطة. ويُقال إن فنلندا إحدى أفضل الأمثلة على فوائد الديمقراطية الاجتماعية. التحدي الذي يوجهنا اليوم هو الحفاظ على تلك الفوائد وتطويرها.


تقوم مصممة الرقصات الفنلندية مايا هيرفانين حالياً بالإعداد للعرض الأول لاستعراض راقص بعنوان "غمضة عين" يتناول الانطباعات الأولى التي يمكن أن تؤثر على غمضة العين. كما تعمل أيضاً كمصممة مفاهيم ومنسقة في العمل الاستعراضي ذو الوسائط المتعددة "حافة أوروبا" بالتعاون مع متحف كيازما للفن المعاصر في هلسنكي. ومازالت تتناول العمل الفني "من فم امرأة" في محاضرات واستعراضات. لمشاهدة المزيد من أعمالها، زوري مدونتها على الموقع www.hirvanen.net. (باللغتين الفنلندية والإنجليزية)

(0) | قدمي أضف تعليقك

بطاقات:

Finland , performance art , Maija Hirvanen , dance , voting , politics , Europe , Suffrage , Arts , History , الأعمال الفنية , artes , europa , historia , sufragio , histoire , droit de vote , الصوت , حق الاقتراع , التاريخ , أوروبا




التعليقات


الدخول





نظام RSS


تصرفي

شاهدي كيف تتضافر أمتك

شاهدي كيف تتضافر أمتك

كم عدد النساء العاملات في الهيئة التشريعية في بلدك؟ اتحاد البرلمانات المشتركة يرصد تمثيل النساء في الحكومات - اللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية