الدين

ستار بين عالمين

جورجينا شويري ترسم الحجاب

يشكل ارتداء المسلمات للحجاب تقليداً غامضاً ومثيراً للجدل بالنسبة للكثيرين في العالم الغربي. وقد استثار هذا التقليد أيضاً الفنانة جورجينا شويري التي ولدت في خضم الحرب الأهلية بلبنان وتربت في بيروت، والولايات المتحدة، وأسبانيا.

في سلسلة رسومها الرائعة وجدارياتها المسماة بالحجاب، تتفقد شويري المشهد من الداخل للخارج ومن الخارج للداخل.

Image
جورجينا شويري
جدارية أغطية الرأس، أكريليك، طلاء مرشوش، وقماش، 7 X 4م، 2006 شاهدي شاشة أكبر >
Image
جورجينا شويري
تفصيل، جدارية أغطية الرأس شاهدي شاشة أكبر >
Image
جورجينا شويري
أغطية رأس زرقاء، طلاء مرشوش وأكريليك على قماش القنَّب، 70 X 120سم، 2004 شاهدي شاشة أكبر >
Image
جورجينا شويري
تفصيل، جدارية أغطية الرأس شاهدي شاشة أكبر >
كتبت الفنانة جورجينا شويري: "خلال نشأتي في خلفية اجتماعية عربية مسيحية ومعيشتي نصف عمري في ثقافة غربية، كان الحجاب ستاراً بين عالمينا. لم أستطع فهم سبب التزام هؤلاء النساء بتغطية أنفسهن، مع كشف أعينهن شديدة السواد فحسب للآخرين. لم كان ممنوعاً على المرأة كشف نفسها على العالم الخارجي؟ لم كان عليها أن تختبئ بعيداً كمثل طير ضعيف في قفص ذهبي؟"

بين عامي 1999 و2001، سافرت جورجينا عبر شمال أفريقيا والشرق الأوسط إلى باكستان في مهمة عمل أجرت خلالها مقابلات مع سيدات محجبات. "تمكنت من الدخول إلى الحياة الخاصة لكثير من النساء اللاتي ما كانت الفرصة لتسنح لي بمقابلتهن تحت أي ظروف أخرى. وقد ساعدني هذا على إزالة تلك الحواجز التي سبق وأن خلقتها قطعة القماش تلك."

ومع عودتها للوطن، فقد وجدت جورجينا - التي درست الفن بلبنان وأسبانيا - نفسها منجذبة فنياً تجاه الحجاب. ومع مرور الوقت قد كرست نفسها تماماً للموضوع، وأبدعت سلسلة من رسوم الأكريليك والجداريات مختلطة الوسائط التي تمثل النساء المحجبات. تقول جورجينا:" يأتني الإلهام من المواد التي أجدها؛ ذات يوم وجدت أغطية رأس شفافة في حقيبة بالشارع، وحتى شكلها كان يمثل شكل سيدة محجبة. وقد أوحى لي هذا ببداية سلسلة الحجاب." وتحافظ رقة الرسوم على غموض المرأة المحجبة، إلا أن نعومة السلسلة وقوتها الرقيقة تكشف عن إحساس بالإنسانية وعن تأثر الفنانة بموضوعها.

تتحدث جورجينا، التي تعيش الآن في بيروت، عن نفسها كفنانة وعن أصول ووقع الحجاب.

كيف أصبحت فنانة؟ وما هي الموضوعات الأكثر إثارةً لاهتمامك؟

كانت لدي تساؤلات وجودية كثيرة وشعرت بالحاجة لرسمها كلها. منذ ستة أعوام، تركت حياتي وعملي ببيروت وذهبت إلى بارشلونة لأرسم. كم كانت بارشلونة مدينة ملهمة؛ لقد فتحت عيناي على العديد من أساليب التعبير الفنية الجديدة. كنت مهتمة بشكل خاص بتفقد عالمي الداخلي. وكان الحجاب أحد الموضوعات التي استمرت في الظهور على السطح - كانت الخبرة والانطباعات التي اكتسبتها من معيشتي في العالم العربي تتوق للخروج.

من واقع نموك في بيت مسيحي، لماذا شعرت بأهمية تفقدك موضوع الحجاب؟

كان من المهم عندي أن أتحدى مفهومي الشخصي وأن أفند القوالب الجامدة المرتبطة بالحجاب. جعلني هذا أعيد النظر في الحواجز - ليس فقط الحواجز الشكلية بل والدينية والاجتماعية والسياسية والنفسية أيضاً - المحيطة بقطعة القماش هذه.

لقد أجريت مقابلات مع نساء من السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وباكستان، وسوريا، ولبنان. ماذا عرفت منهن؟ وهل أثرت محاوراتك مع هذه النساء على كيفية تناولك لهذه السلسلة؟

كان فرصة إجراء مقابلات مع كثير من النساء اللاتي ترتدين الحجاب أمراً هاماً لمعرفة القصة من جانبهم. لقد وجدت أن بعضهن يجدن فيه زيادة احترام وحرية؛ على سبيل المثال، كي لا ينظر الناس إليهن كرمز للجنس؛ وهذا في نظرهن مشكلة تواجه الكثير من النساء في الثقافة الغربية.

هل غير هذا المشروع من نظرتك للحجاب كرمز ديني وسياسي؟

أعتقد أنه يجب أن يكون للمرأة الحق في الاختيار بين ارتداء أو عدم ارتداء الحجاب، وألا يكون شيئاً مفروض عليها بواسطة قوانين دينية يفسرها البشر - فليس هناك من موضع في القرآن يفرض على المرأة ارتداء الحجاب، والقليل الذي ذكر في الأمر إنما هو موضع لاختلاف التفسيرات. ويصبح هذا امتداداً لموضوعاتٍ أخرى كثيرة تدور حول حقوق المرأة العربية.

لم تعتقدين أن الرسم وسيلة مؤثرة فعلاً لاستكشاف تعقيدات الموضوع والتعبير عنها؟

قد تكون الكلمات غير كافية لمحاولة توصيل مشاعر أو انطباعات معينة. وحين نتكلم عن الحجاب، فإن العملية برمتها كانت أفكاراً حول الموضوع؛ لم أكن أحاول أن أقول شيئاً بعينه بقدر ما كنت أشعر باحتياج لاستكشاف الموضوع. إن الفن يمنحني الحرية لأفعل هذا، بدون الثقل الذي قد تنطوي عليه الكلمات.

لقد عرضت في عرض جداري جماعي في لا سانتا ببارشلونة، وبعدها عرضت رسوم الحجاب خاصتك في بيروت. هل لقيت اختلافا ملحوظاً في رد الفعل تجاه معرض أعمالك
ببيروت عما وجدته من معارضة في بارشلونة؟

في بارشلونة، نظر المشاهد إلى هذا الموضوع بفضول خارجي - وكأنه من عالم بعيد تمام
البعد عن عالمهم، والحجاب مازال يشكل ستار بين العالمَين. أما في بيروت، وهي بلد عربي، فالفكرة قريبة مما في وطنهم. عدد قليل فقط من الحاضرات كن ترتدين الحجاب، وأجريت معهن أكثر المقابلات تشويقاً حول الموضوع.

بعد عودتها إلى بيروت، تعمل جورجينا حالياً على تصوير فيلم وثائقي قصير عن النساء والشفاء الروحي في الشرق الأوسط وأفريقيا شبه الصحراوية. وتستمر في عرض رسومها في المعارض الفنية في بيروت.

 


Back in Beirut, Georgina is currently working on a short documentary film about women and spiritual healing in the Middle East and Sub-Saharan Africa. She continues to exhibit her paintings in galleries in Beirut.

(4) | قدمي أضف تعليقك

بطاقات:

georgina choueiri , hijab , lebanon , art , Middle East , Veil , Arts , Islam , velo , voile , النقاب , الأعمال الفنية , artes , medio oriente , Moyen Orient , الشرق الأوسط , الإسلام




التعليقات

Raiefa Barends
جنوب أفريقيا

"I think it should be the woman's right to choose whether or not to wear the hijab, and not something imposed on her by religious laws interpreted by men - nowhere in the Quran does it say that a woman must wear a hijab and the little that is mentioned on the matter is subject to interpretation. That becomes an extension of many other issues around the rights of Arab women."

Using the above quotes, I do say, as a muslim woman the law of the Quran is clear regarding muslim women needing to cover up and wear hijab. It is compulsory for the hijab to be worn, the small space for interpretation is at the point of whether the face and the hands are included when covering up, and according to the many Islamic legal sources it needs to be closed up.

Sheri (SERUD) Cross
Sheri (SERUD) Cross
الولايات المتحدة الأمريكية

These beautiful pieces remind me of a blog I once wrote:

I love public radio (NPR)! I have listened for years since my college recruiting days in Tennessee in the late 80's. Over the past few months I have listened to interviews and commentaries on the wearing of Hijabs and veils by Muslim/Islamic females. I support these women's ability to embrace their culture and religious preference, something many Americans have begun to view as un-patriotic or un American. One of the aspects of being American is the promotion of its "freedom" of expression and religious practices. Today, one has to wonder if we still hold this cornerstone aspects of America valid. America was founded on such "freedoms", but you would not know it today by the numerous discussions over women wearing hijabs and then going so far as to put these women on trial who chose to wear the hijab or veils.. The conversations around such "freedoms" make me wonder if we as "Americans" still believe in our choices and rights or not.
I have yet to hear of anyone bringing any Catholic nuns before our court system to explain their Hijabs! We have witnessed Catholic nuns for centuries wearing their religious hijabs which promotes the Catholic religion without public outcry or rejection. How is this different from Muslim women wearing theirs?
The recent objections and public hearings are simply oppression tactics to continue to tell women what they can and cannot do in the world. Shame on America for pretending to be tolerant but actually becoming more oppressive daily. All women will need to listen to these conversations and wonder what aspect of woman will be chosen as a "hunt" next. Women in America must continue to respect our religious preferences and choices even if others don't. We must not be "handled" and used for politcal gain and religious oppression that are obviously growing in our "free" society.
Reference the beginning foundation of country. Remember that we use to hold dear our "freedom" to practice our chosen religions. Abandon FEAR and the well organized oppression of women their choices.

amanda
سنغافورة

Dear International Museumof Women,

I am enlightened by your works and how they contribute to broadening the perspectives of many. What an inspirational work for society you are doing !

I wanted to get in touch as I thought your artists might be interested in applying for the Freedom to Create Prize, an international celebration of the power of art to promote social justice, build the foundations for an open society and inspire the human spirit. Last year, over 1,000 artists entered from more than 80 countries. You are more than welcomed to let your networks know about the prize too.

The Prize consists of three categories: the Main Prize, open to individuals or artistic groups in all creative fields; the Imprisoned Artist Prize, focusing on artists who are currently imprisoned for their artwork and the Youth Prize which is open to artists under the age of 18. The total prize fund is US$ 125,000 which will be divided between the winning artists and their nominated advocacy organisations to further the cause their artwork has highlighted.

We would love to get an entry from you ! And of course, from any of the artists in your networks.. Simply go to http://www.freedomtocreate.com/Prize-Apply.asp to apply. It’s very easy I promise!!

Aside from the Prize, Freedom to Create works to share entrants’ talents with the rest of the world. In addition to our exhibitions in London and New York, we also have a global touring exhibition. Most recently, we have showed at HIFA in Harare, Zimbabwe and at the Queen’s Palace in Kabul, Afghanistan. All entrants will also be considered for our huge festival we are planning in Africa for November, when we announce the Prize winners and celebrate the inspiration of this year’s artists.

If you have any questions, please don’t hesitate to email me – my email is ajf@freedomtocreate.com


Thank you!

Amanda




That is really interesting. I have never really thought about doing art work for Muslim women. This art is beautiful though. A little eerie but also very well done. I really appreciate you sharing this! Thanks so much! www.beirut.com


الدخول





نظام RSS


تصرفي

أوقفي العنف ضد النساء

أوقفي العنف ضد النساء

تقوم نساء يعشن في ظل قوانين إسلامية بتتبع انتهاكات لحقوق النساء التي تتم باسم الدين. زوري موقعهن على الإنترنت لقراءة التماساتهن ضد هذه الانتهاكات والتوقيع عليها. -- اللغة الإنجليزية، واللغة الفرنسية، واللغة العربية