السلطة

الولايات المتحدة في البؤرة

النساء اللاتي يترشحن

In 1776, no woman was invited to sign the United States' Declaration of Independence, but the wife of one man who did sent him a warning to "remember the ladies." Future First Lady Abigail Adams wrote her husband John: "If particular care is not paid to the ladies, we are determined to foment a rebellion, and will not hold ourselves bound by any laws in which we have no voice or representation." U.S. women have been fighting for that voice and representation ever since.

Image

Hisham Ibrahim

Anti-war protesters near Washington monument

شاهدي شاشة أكبر >

في عام 1776، لم تتم دعوة أية امرأة لتوقيع إعلان استقلال الولايات المتحدة، ما عدا زوجة رجل واحد أرسلت إليه تحذيراً بالفعل كي "يتذكر السيدات".

كتبت أبيجيل آدامز، التي أصبحت السيدة الأولى فيما بعد، لزوجها جون: "إذا لم يتم توجيه عناية خاصة للسيدات فإننا مصممات على إثارة تمرد، ولن نعتبر أنفسنا ملتزمات بأي قوانين ليس لنا فيها صوت أو تمثيل".

ومنذ ذلك الحين، والنساء الأمريكيات تكافح من أجل ذلك الصوت والتمثيل.

مازال أمام الولايات المتحدة، التي تضم أكثر من 300 مليون نسمة، أن تنتخب امرأة على رأس الدولة،؛ رغم أن الكثيرين ينظرون إليها على أنها أكثر الديمقراطيات تطوراً وازدهاراً في العالم. ويتناقض هذا مع ما يحدث في الأرجنتين، وألمانيا، وإسرائيل، والهند، والمملكة المتحدة - وهم بعض من أكثر من خمسين أمة ديمقراطية أخرى قادتها نساء بالفعل.

على المستوى الفيدرالي، سجلت نسبة النساء اللاتي تم انتخابهن لمنصب ارتفاعاً بطيئاً نحو ستة عشر في المائة، وترأس امرأة، هي نانسي بيلوسي، الهيئة التشريعية الأدنى كرئيسة لمجلس النواب. كما يتم تحديد أعداد متزايدة من النساء وتجنيدهن، وتدريبهن، ودعمهن كمرشحات مستقبليات.

تتعارض هذه الأرقام مع حقيقة أن الولايات المتحدة لديها أحد أقل معدلات التصويت في العالم، وخاصة بين الديمقراطيات الصناعية. وتؤكد هياكل تمويل الحملة الانتخابية وتكلفة وقت الإذاعة على أن الترشح لمنصب على أعلى المستويات أمر مكلف بشكل فادح إن لم يكن بشكل مانع. وتملك النساء بشكل عام وصولاً أقل للمال، وقد أوضح أحد البحوث مؤخراً أن النساء تعطي مالاً للمرشحين أكثر من المرشحات.

في عام 2008، ولأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة الممتد لمدة 232 عاماً، توجد مرشحة للرئاسة قادرة على الاستمرار، وهي هيلاري كلينتون. ويُعتبر هذا العام الانتخابي تاريخياً ليس فقط لأن أحد الحزبين الرئيسيين يقدم مرشحة امرأة أو من أقلية عرقية، ولكن بسبب الأرقام القياسية للنساء اللاتي يترشحن على مستوى الولاية والمستويات المحلية واللاتي يشاركن كمصوتات، وقائدات حملات، ومنظمات مجتمع. وسيتذكر الشعب بالفعل هؤلاء "السيدات".

استكشفي هذه القصص لنساء في الولايات المتحدة:

--نساء سياسيات: من وصلت أولاً؟

-- الناشطة، والسمسارة في وول ستريت، والناشرة الصحفية فيكتوريا وودهول كانت أيضاً أول امرأة تترشح لمنصب الرئاسة قبل 50 عاماً من السماح لها بالتصويت.

--أثبتت دوريس "الجدة دي" هادوك البالغة 94 عاماً من العمر أن الوقت ليس متأخراً أبداً على الدخول في معترك السياسة؛ فقررت بعد السير عبر الدولة أن تترشح -- لمقعد سيناتور من ولاية نيوهامبشاير.

--لم يتم شراؤها وليس لها رئيس عمل: ترشحت شيرلي تشيشولم المرشحة الأفريقية الأمريكية للرئاسة، وهي تعلم أنها ستخسر.


(2) | قدمي أضف تعليقك

بطاقات:

Curator , أمينة المعرض , curateur , curadora




التعليقات

imren Tüzün
imren Tüzün
تركيا

I am interested in women rights in America. It is really impressful how women got women rights, particularly women vote, in America.


image
مشترك محذوف

I was surprised that the percentage of women in the U.S. govt was so low. Why is that? Then I looked at the percentage of other minorities such as African-Americans and Hispanics in govt and the result was that women ranked higher than Blacks and about the same as Hispanics.


The 107th Congress has 62 women serving in the U.S. House of Representatives and 13 in the U.S. Senate. The House has a total of 435 members, four delegates, and one resident commissioner. Currently, two Congressional Districts are vacant, bringing the total number of members down to 433. That leaves 376 men serving in the House. The Senate's a bit simpler -- with exactly 100 senators, 87 men serve in the Senate.

There are women presidents in Ireland, Finland, The Philippines, Chile, India, Argentina, the Federation of Bosnia...not to mention Prime Ministers and Governor-Generals in St. Lucia, Mozambique, Canada, Netherlands, Antigua and Barbuda, Ukraine, Åland (Finish External Territory), Australia, Moldova, Haiti, San Marino, Iceland, Bangladesh, not to mention 3 queens by birth in England, Denmark and the Netherlands.

Why it's still a minority in the U.S. is a mystery to me. It's still very much a patriarchy-ruled society.


الدخول





نظام RSS


تصرفي

هيا إلى التصويت. هيا إلى الترشح. هيا إلى القيادة. هيا يا فتاة!

هيا إلى التصويت. هيا إلى الترشح. هيا إلى القيادة. هيا يا فتاة!

هل لديك الإلهام للترشح وتعرفين أنك تملكين الفطنة والمهارات لكنك خائفة من عدم حصولك على الخبرة؟ اشتركي إذن في مشروع البيت الأبيض البرنامج التدريبي للتصويت، والترشح، والقيادة وتعلمي عناصر الترشح لمنصب سياسي عن طريق التركيز على مناطق مثل الاتصالات، وجمع التمويل، وشنّ الحملات.